تعريف الفقرات القطنية

يتكون الغضروف الفقاري من نواة لينة تعمل علي امتصاص الصدمات و تسهيل الحركة بين الفقرات و حول النواة حزام اكثر صلابة يحيط بالنواة اللينة ، و عندما يخرج جزء من النواة اللينة من مكانه ليضغط علي جذور الاعصاب يسمي هذا بالانزلاق الغضروفي

 

ايه الجديد في جراحة استئصال الغضروف؟

يوجد العديد من التقنيات الحديثة مثل المنظار و الميكروسكوب الجراحي و الفتحات قليلة التدخل اللي بتخلينا نعمل العملية كلها من فتحة صغيرة جدا باقل قدر من التاثير علي العضلات و اربطة مفاصل الفقرات اللي بتقلل نسب المضاعفات و تسرع من عملية التأهيل ما بعد العملية اللي بتخلي المريض يرجع للحياة الطبيعية تماما بعد اسبوعين من العملية

ما هى إزاحة الفقرات؟

تزحلق الفقرات او spondylolisthesis هو مرض يصيب الفقرات و يؤدي الي ازاحة فقرة ما الي الامام بالنسبة للفقرة التالية و يؤدي الي شكوي من الم مزمن بالظهر يزيد مع تغيير وضع الجسم و كذلك تؤدي هذه الازاحة الي ضغط علي جذور الاعصاب بين الفقرتين و يسبب الام بالطرف السفلي و تنميل و ضعف بالساقين او باحدهما

تتعدد اسباب هذا المرض ما بين نوع يحدث في عمر مبكر نتيجة تشوه بالفقرات و نوع يحدث في سن الشباب نتيجة لكسر في الرابط العظمي بين الفقرتين و نوع يحدث في سن متقدمة نتيجه للخشونة في المفاصل الخلفية بين الفقرات

في الحالات التي لا تستجيب للعلاج الطبيعي و الدوائي نقوم بإجراء عملية تثبيت للفقرات بمسامير جذعية و كذلك قفص كربوني للحم جسم الفقرة العليا بالسفلي مع توسيع القناة العصبية مما يؤدي الي رفع نتيجة العملية بدرجة كبيرة و سهولة الحركة و الرجوع للحياة الطبيعية في مدة اقصر من ذي قبل

تلعب غضاريف العمود الفقري دورا حاسماً في أسفل الظهر ، حيث تعمل كممتصات للصدمات بين الفقرات ، وتدعم الجزء العلوي من الجسم ، وتسمح بمجموعة واسعة من الحركة في جميع الاتجاهات.

إذا كان الغضروف يتفتق ويسرب بعض المواد الداخلية ، فإن الغضروف يمكن أن ينتقل بسرعة من تخفيف الحياة اليومية إلى ضغط على الأعصاب مما يسبب آلام الظهر وربما أعراض الألم والأعصاب أسفل الساق.

عادةً ما تبدأ أعراض الإنزلاق الغضروفى القطنى بدون سبب واضح أو قد تحدث عندما يرفع الشخص شيئًا ثقيلًا  أو يلوي ظهره السفلي  وهي حركات تضع مزيدًا من الضغط على الأقراص.

يعد الإنزلاق الغضروفى القطنى شائع فى المرحلة العمرية بين 35:50 عام ولكن بالطبع قد يحدث فى سن صغير أو فى مرحلة الشيخوخة.

يوجد حلقة خارجية صلبة تحمي الجزء الداخلي الموجود على هيئة مادة هلامية والمعروفة باسم نواة اللباب.

نظرًا للشيخوخة والتآكل العام ، يفقد الغضروف بعض السوائل التي تجعله مرن نتيجة لذلك ، تميل الأقراص إلى أن تصبح أكثر تملقًا وأصعب.

عندما يبدأ الضغط على العمود الفقري ، قد تتكاثف الحلقة الخارجية للقرص أو تتشقق أو تتمزق. إذا حدث هذا في أسفل الظهر (العمود الفقري القطني) ، فقد يدفع بروز الغضروف للضغط على جذر العصب الفقري القريب. أو المواد الالتهابية من الداخل قد تهيج العصب والنتيجة هي آلام شديدة في الأرداف وأسفل الساق.

حوالي 90٪ من الأشخاص الذين يعانون من الانزلاق الفقري القطني لن تظهر عليهم الأعراض بعد ستة أسابيع ، حتى لو لم يتلقوا أي علاج طبي.

يعتقد الخبراء أن الأعراض الناجمة عن الانزلاق الغضروفي القطني قد تحل نفسها لثلاثة أسباب:

1- يهاجم الجسم الانفتاق كمواد غريبة ، ويقلص حجم المادة المنفتقة ويقلل من كمية البروتينات الالتهابية بالقرب من جذر العصب.
2- بمرور الوقت يتم امتصاص بعض الماء من داخل القرص إلى الجسم ، مما يتسبب في انكماش الغضروف حتى يقل احتمال توسع القرص الأصغر في جذور الأعصاب.
3- مع ممارسة بعض التمارين الخاصة بالفقرات القطنية قد يحدث إنتقال للجزء الضاغط على العصب مع تقوية عضلات الظهر ولكن هذه الجزئية مختلف عليها فى الأوساط العلمية.

بشكل عام ، يُعتقد أن الأعراض تتحسن لأن تضاؤل حجم الجزء الضاغط على الأعصاب المنفتقة يقلل من احتمالية تهيج جذر العصب.

على الرغم من أن الإنزلاق الغضروفى القطنى عادة ما يثير الانتباه عندما يصبح مؤلما ، إلا أن الأبحاث الطبية وجدت أنه من الشائع أن يعاني الناس من فتق القرص القطني في العمود الفقري القطني ، ولكن لا يوجد ألم مرتبط أو أعراض أخرى.

ولهذا السبب يجب توخي الحذر في التشخيص للتأكد من أن الإنزلاق الغضروفى القطنى يسبب مشكلة.

يمكن أيضًا وصف الإنزلاق الغضروفى القطني بالإشارة إلى أعراضه الرئيسية ، مثل عرق النسا ، والذي ينتج عن تسرب المادة الهلامية والتي تؤثر على العصب الوركي الكبير. عندما يكون جذر العصب في أسفل الظهر الذي يمتد إلى العصب الوركي الكبير مما يسبب قد يشع الألم فى المؤخرة و الفخذ الى أسفل القدم.

تختلف شدة الأعراض بين المصابين بالإنزلاق الغضروفى القطنى حيث أن بعض الأشخاص يكون الألم لديهم فى الفخذ والقدم معتدل ولا يسبب مشاكل واضحة فى ممارسات الحياة اليومية ولكن هذا يتوقف على شدة الإنزلاق ومدى قوة عضلات الظهر وعوامل أخرى سوف نذكرها لاحقاً

هناك بعض الحالات يقل الألم تدريجياً فى خلال ستة أسابيع وبالنسبة لحالات أخرى لا يختفى الألم مطلقاً ولابد من التدخل العلاجى أو الجراحى للتعامل مع هذا الألم.

من الشائع أن يضغط الغضروف على عصب مجاور مما يتسبب في ظهورالألم على طول العصب ويعتبر الإنزلاق الغضروفى القطنى هو السبب الأكثر شيوعًا لعرق النسا ويسبب ألم الساق على طول العصب الوركي أسفل الظهر.

هذه بعض الخصائص العامة لألم الإنزلاق الغضروفى القطنى:

ألم الساق عادة ما يكون أسوأ من آلام أسفل الظهر إذا كان الألم يكون على طول مسار العصب الوركي الكبير في الجزء الخلفي من الساق فإنه يشار إليه باسم عرق النسا أو اعتلال الجذور.

آلام الأعصاب عادة ما توصف الأعراض الأكثر وضوحًا بأنها ألم عصبي في الساق مع وصف المريض بأن الألم يكون على هيثة وغزات أشبه بالكهرباء وغالباً ما يشتكى المريض أن الألم فى الأعصاب.

موقع وشدة الإنزلاق اعتمادًا على متغيرات مثل مكان الإنزلاق ودرجة الانفتاق ، قد تظهر أعراض في أسفل الظهر ، الأرداف، الجزء الأمامي أو الخلفي من الفخذ ، الساق ، القدم , أصابع القدم ، وعادة ما تؤثر على جانب واحد فقط من الجسم.

الأعراض العصبية قد يكون هناك تنميل وشعور بالدبابيس والإبر والشعور بوخزات فى القدم بالكامل أو فى بعض أجزاء القدم.

هبوط القدم قد تشمل الأعراض العصبية التي يسببها االإنزلاق صعوبة في رفع القدم والشعور بثقل فى القدم.

آلام أسفل الظهر ألم أسفل الظهر عادة يظهر ويختفى ويمكن وصف آلام أسفل الظهر بأنها مؤلمة على هيئة وخزات وقد يصاحبها تيبس ويمكن لللإنزلاق الغضروفى القطنى أن يسبب تشنجًا عضليًا في أسفل الظهر ويمكن تخفيف الألم إلى حد ما خلال يوم أو يومين من الراحة النسبية  أو استخدام الثلج أو الحرارة ، أو الجلوس في كرسي مدعم أو الاستلقاء على الظهر مع وسادة تحت الركبتين.

الألم الذي يزيد مع الحركة قد يزيدالألم مع الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس أو بعد المشي حتى مسافة قصيرة وفى بعض الأحيان معالضحك أو العطس أو أي عمل مفاجئ آخر قد يزيد أيضًا من حدة الألم.
الألم الذي يزيد مع الإنحناء إلى الأمام يجد الكثيرون أن المواقف مثل الارتخاء أو الحدب إلى الأمام في كرسي  أو الانحناء إلى الأمام عند الخصر أثناء الركوع فى الصلاة مثلاً يجعل ألم الساق أسوأ بشكل ملحوظ.

بداية سريعة. عادةً ما يتطور ألم القرص الفقري القطني سريعًا ، على الرغم من أنه قد لا يكون هناك أي إجراء أو حدث معروف تسبب في حدوث الألم.

وعادة ما تكون أعراض انزلاق الغضروف القطني أكثر شدة إذا كان الانفتاق واسعًا ويمكن أن يكون الألم أكثر إعتدالاً ويقتصر على الظهر المنخفض إذا كان االإنزلاق الغضروفى لا يؤثر على العصب.

هناك أعراض نادرة ولكنها خطيرة للإنزلاق الغضروفى القطني
فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء ، آلام شديدة أسفل الظهر ، الشعور بتخدير فى منطقة المؤخرة ، ضعف في كلا الساقين هي علامات نادرة ولكنها خطيرة تسمى متلازمة ذيل الفرس.

هذا الضغط وتورم الأعصاب في نهاية العمود الفقري يمكن أن يؤدي إلى الشلل والإعاقات الدائمة الأخرى إذا تأخر العلاج وهناك حاجة إلى العلاج الطبي في حالات الطوارئ والتي قد تشمل الاختبار والجراحة إذا حدثت هذه الأعراض.

يحتوي غضروف العمود الفقري لدى الأطفال على نسبة عالية من الماء ، مما يساعد على بقاء الغضروف مرن حيث يعمل كوسائد بين الفقرات وبمرور الوقت كجزء من عملية الشيخوخة الطبيعية ، تبدأ المادة الهلامية في الجفاف. وهذا يجعل الحلقة الخارجية الصلبة للقرص أكثر هشاشة وتعرضة للتكسير والتمزق من حركات خفيفة نسبياً مثل حمل حقيبة من البقالة  أو التواء أسفل الظهر.

وهناك سبب أقل شيوعًا للإصابة لغضروف الفقرات القطنية هو إصابة رضحية ، مثل السقوط أو حادث سيارة. يمكن للإصابة أن تضع الكثير من الضغط على الغضروف فى أسفل الظهر مما يجعله يلفظ.

عوامل الإصابة بالإنزلاق الغضروفى القطنى:

السن عامل الخطر الأكثر شيوعا هو بين سن 35 و 50.
الجنس ويعتبرالرجال الأكثر عرضة من النساء للتعرض للإنزلاق الغضروفى القطنى بنسبة قد تزيد على الضعف.
العمل وذلك فى حالة وجود عمل يتطلب جهداً بدنياً يحتاج الى رفع أشياء ثقيلة أو مجهود كبير , حركات مفاجئة.