كسور العمود الفقرى

ما هى أسباب وعلاج كسور العمود الفقرى؟

كسور العمود الفقري تمثل نسبة كبيرة من مجمل الاصابات المتعددة التي تحدث نتيجة حوادث السير او السقوط من اعلي ، كما انها تحدث بسهولة اكبر في الاشخاص المصابين بهشاشة العظام و خصوصا السيدات حيث تحدث لهم احيانا كسور بدون التعرض لأي اصابة.

تتراوح كسور الفقرات من كسور بسيطة غير مؤثرة علي القنوات العصبية او استقامة العمود الفقري و من الممكن علاجها بدون تدخل جراحي .

كسورالعمود الفقري التي لا يمكن علاجها بدون جراحة يمكن علاجها حديثا باستخدام ثبيت الفقرات من خلال الجلد و هي طريقة حديثة يمكن بها تثبيت الفقرات بدون فتح جراحي كبير و تستخدم فتحات صغيرة لادخال المسامير.

مازالت الجراحة التقليدية لتثبيت الكسور تحتل مكانها في طرق علاج كسور الفقرات و التي تصاحبها ضغط علي القناة العصبية .

يستطيع المريض الذي يقوم بعملية تثبيت الفقرات المشي مباشرة بعد العملية و يمكنه العودة لعمله خلال شهر من العملية.

كسور الفقرات المصاحبة لهشاشة العظام يتم علاجها بالطرق الحديثة عن طريق تركيب دعامات بديلة للفقرات و حقن بدائل العظام من خلال الجلد بدون الجراحة .

أسباب كسور العمود الفقرى؟

  • إصابات العمود الفقرى.
  • السقوط من مكان مرتفع.
  • حوادث السيارات والدراجات النارية.
  • الحوادث أثناء ممارسة الرياضة.
  • التعرض لطلق نارى يصيب العمود الفقرى.

في كثير من الأحيان ، يعاني هؤلاء المرضى من إصابات خطيرة إضافية تتطلب علاجًا سريعًا. يمكن أيضًا إصابة الحبل الشوكي وكل هذا يتوقف على شدة الكسر ومدى تأثيره على النخاع الشوكى.

قد يحدث أيضًا كسر العمود الفقري بسبب عدم كفائة العظام. على سبيل المثال ، يمكن للأشخاص الذين يعانون من هشاشة العظام ، والأورام ، أو غيرها من الظروف الأساسية التي تضعف العظام كسر فقرة حتى خلال الأنشطة ذات التأثير المنخفض مثل الوصول أو الالتواء وقد تحدث هذه الكسور دون أن يلاحظها أحد على مدى فترة من الزمن دون أي أعراض أو إزعاج حتى ينكسر العظم.

هناك أنواع مختلفة من الكسور ويصنف الأطباء كسور العمود الفقري الصدري والقطني على أساس نمط معين من الكسر وما إذا كان هناك إصابة في الحبل الشوكي وسيساعد هذا التصنيف مساعدة الطبيب فى تحديد العلاج المناسب.

اصلاح كسور العمود الفقرى
  • الأنواع الرئيسية الثلاثة لأنماط كسر العمود الفقري هي:
  • انثناء فى العمود الفقرى.
  • تمديد فى العمود الفقرى.
  • دوران العمود الفقرى.
  • كسر إنحناء العمود الفقرى.
  • إنثناء العمود الفقرى.

يكون فيه الجزء الأمامي للفقرة يكسر ويخسر الارتفاع  والجزء الخلفي منه يظل على حالته وعادة ما يكون هذا النوع من الكسور مستقرًا (إذا لم تتحرك العظام من مكانها) ونادراً ما ترتبط بمشاكل عصبية و تحدث كسور الانضغاط عادة في المرضى الذين يعانون من مرض هشاشة العظام.

كسر العمود الفقري القطني.

في هذا النوع من الكسور تفقد الفقرة ارتفاعًا في الجانبين الأمامي والخلفي وغالبا ما يحدث ذلك بسبب الهبوط على القدمين بعد سقوطه من ارتفاع كبير.

 يتم سحب الفقرة المكسورة جراحياً ويمكن أن يحدث هذا النوع من الكسور في اصطدام سيارة على الرأس عندما يتم إلقاء الجزء العلوي من الجسم للأمام بينما يتم تثبيت الحوض بواسطة حزام الأمان.

نمط كسر التناوب

هذا النوع من كسور العمود الفقرى يكون نتيجة لدوران الجسم بشكل مفاجىء ويتم تثبيت الفقرة فيها عن طريق جراحات المناظير أو الجراحة التقليدية على حسب كل حالة.

كسر مضاعف فى العمود الفقرى

هذه إصابة غير مستقرة تتضمن عظام و / أو نسيج طري حيث تتحرك فقرة من فقرة مجاورة (إزاحة). هذه الإصابات تسبب في كثير من الأحيان ضغط الحبل الشوكي خطيرة.

أعراض كسور العمود الفقرى

  • يتسبب كسر في العمود الفقري الصدري أو القطني في آلام في الظهر متوسطة إلى شديدة تزداد سوءًا مع الحركة.
  • إذا كان الحبل الشوكي مشتركًا ، فقد يعاني المريض من ضعف الأمعاء / المثانة إلى جانب الخدر أو الوخز أو الضعف في الأطراف.
  • إذا كان الكسر ناتجًا عن صدمة عالية  فقد يعاني المريض أيضًا من إصابة في الدماغ ويفقد وعيه  في هذه الحالات يجب الافتراض أن المريض يعاني من كسر في العمود الفقري وخاصة بعد حادث سيارة.

الإسعافات الأولية فى حالة كسور العمود الفقرى

يحتاج المرضى الذين يعانون من كسور في العمود الفقري الصدري والقطني الذي سببته الصدمة إلى علاج طارئ وقد يكون من الصعب تقييم مدى إصاباتهم في الفحص المبدئى.

في موقع الحادث يتحقق عمال الإنقاذ من العلامات الحيوية للمريض بما في ذلك الوعي والقدرة على التنفس ومعدل ضربات القلب وبعد استقرار الإشارات الحيوية وبعدها يتم تحريك المصاب بالشكل السليم لتلقى باقى الإسعافات فى المستشفى.

الفحص البدني.

سيقوم طبيب غرفة الطوارئ بإجراء تقييم شامل ، بدءًا من الفحص البدني للمريض من الرأس إلى أخمص القدمين. وهذا يشمل فحص الرأس والصدر والبطن والحوض والأطراف والعمود الفقري.

اختبارات فى حالة كسور العمود الفقرى

اختبارات عصبية. سيقوم الطبيب أيضا بتقييم الحالة العصبية للمريض. وهذا يشمل اختبار قدرته على التحرك والشعور والإحساس بموقف جميع الأطراف بالإضافة إلى ذلك  سيختبر الطبيب ردود فعل المريض للمساعدة في تحديد ما إذا كان هناك إصابة في الحبل الشوكي أو الأعصاب الفردية.

نظرة عامة على كسور العمود الفقري:

  • (كسر في الظهر) هو مسمى أخر لوصف كسر في العمود الفقري. كسر في فقرة أو أكثر من فقرة. الفقرة هي واحدة من الثلاثة و ثلاثين عظمة المكونة للعمود الفقري و التي تعمل علي حماية الحبل الشوكي. حدوث كسر في الظهر أو العمود الفقري قد يكون أمرا مقلقا و لكنه لا يعني بالضرورة حدوث تلف أو مشاكل أو إصابة في الحبل الشوكي.
  • السقوط بشكل سيء هو أكثر الأسباب شيوعا لحدوث كسور في العمود الفقري. الاصابات الناتجة عن الصدمات من حوادث السيارات أو أية تصادمات أخرى قد ينتج عنها أيضا حدوث كسور في العمود الفقري.
  • لكن بعض الحالات الأخرى مثل هشاشة العظام و أورام العمود الفقري قد تؤدي أيضا الى حدوث كسور في العمود الفقري.
  • بعض أنواع العدوي الفطرية أو البكتيرية في الفقرات قد تسبب ضعف في الفقرات للدرجة التي تسبب حدوث كسور فيها أيضا.
  • سوء التغذية و ضعف الجهاز المناعي و الأورام السرطانية و السمنة الزائدة…كل هذه أسباب تؤدي الى زيادة فرص الاصابة بكسور في العمود الفقري.

ما هي أعراض كسور العمود الفقري؟

  • الألم الشديد في مكان حدوث الكسر هو العرض الرئيسي لحدوث إصابة بالكسر في العمود الفقري. في حالة زيادة الألم في الظهر مع الحركة ذلك يكون علامة من علامات حدوث كسر في أحد فقرات العمود الفقري.
  • لكن مع ذلك في حالة أن العظام المكسورة تسبب الضغط على الأعصاب الأخرى للحبل الشوكي قد يكون هناك أيضا شعور بالتخدير و التنميل بالإضافة الى الألم. ردود الأفعال و قوة العضلات قد يتم تأثرها أيضا في حالة حدوث إصابة في جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي نفسه. إصابة الأعصاب يمكن أن تؤدي أيضا الى مشاكل في المثانة و الأمعاء.
عملية اصلاح كسور العمود الفقرى

هناك ثلاث أشكال رئيسية لكسور العمود الفقري. كل شكل منهم له مجموعة أعراض خاصة به. الثلاثة أشكال هي الانثناء و الدوران و الامتداد.

الانثناء:

  • العمود الفقري من المفترض أن له القدرة علي الانحناء أو الثني للأمام. لكن بعض الأنواع المعينة من الكسور يمكن أن تعيق أو تحد من قدرة العمود الفقري على الانحناء أو الانثناء. من أنواع هذه الكسور هي الكسور الناتجة عن الضغط أو كسور الانفجار المحوري.
  • الكسور الناتجة عن الضغط تحدث عندما تنكسر مقدمة الفقرة فقط و تفقد جزء قليل من ارتفاعها بينما تظل مؤخرة الفقرة سليمة.
  • الأعراض تشمل الألم في الظهر و في بعض الأوقات في الذراعين و الساقين. التنميل و التخدير في الأطراف يمكن أن يحدث في حالة إصابة الحبل الشوكي. مع مرور الوقت الكسور الناتجة عن الضغط قد تسبب بشكل بسيط في فقد بعض الطول و أن يصبح المصاب أقصر بشكل طفيف.
  • كسور الانفجار المحوري تحدث عندما يحدث فقد للارتفاع في كلا من مقدمة و مؤخرة الفقرة.
  • الأعراض هنا في هذا النوع تكون مشابهة لتلك في حالة الكسور الناتجة عن الضغط. الألم في كسور الانفجار المحوري يمكن أن يكون شديدا و مركزا بشكل خاص عند الحركة.

الدوران:

  • أشكال كسور الدوران تشمل كسور العمليات العرضية و كسور الخلع.
  • كل فقرة لها عمليتان عرضيتان. هاتان العمليتان هما الامتدادات علي كلا جانبي العظمة التي تصلها و تربطها بالأربطة و العضلات. في حالة ترقق جزء من أو كامل أحد تلك العمليات العرضية أثناء الاصابة بكسر في العمود الفقري, النتيجة حينها قد تكون مؤلمة للغاية.
  • لكن مع ذلك الحبل الشوكي عادة ما لا يتأثر بما يؤدي الى عدم حدوث تنميل او تخدير أو ضعف. و يظل استقرار ز ثبات العمود الفقري في أمان. كسور العمليات العرضية غالبا ما تكون نادرة الحدوث. عادة ما تكون هي نتيجة لانثناء غير عادي أو غير طبيعي في أحد الأجناب أو عصر العمود الفقري بشكل عنيف و غالبا بسبب حوادث السيارات.
  • كسور الخلع أيضا عامة ما تحدث بسبب الصدمات العنيفة مثل تلك التي تحدث في حوادث السيارات. هذا النوع من الاصابات يشمل حدوث كسور في العظام بالإضافة الي حدوث تلف في الأنسجة الرخوة المجاورة و في العديد من الحالات الحبل الشوكي أيضا. بالإضافة لحدوث الكسر, الفقرة المصابة أيضا تتحرك خارج مكانها الأصلي في ما يسمى بالخلع.

الامتداد:

  • اصابة الامتداد ترجع الى الامتداد أو السحب الشديد للعظام الخاصة بالفقرات.
  • كسور الصدفة هي نوع من أنواع كسور الامتداد و التي غالبا ما تحدث بشكل أكثر شيوعا في حوادث السيارات. حيث يندفع الجزء العلوي من جسم الانسان الى الأمام بينما يظل الجزء السفلي في مكانه بسبب وجود حزام الأمان حول وسطه. الاصابة قد تسبب حدوث تلف في أربطة الظهر مما يؤدي الالتهابات المرتبطة بالعضلات و الألم الذي يستثار بالكسر.
  • في حالة حدوث إصابة في أي من الأعضاء الداخلية قد تشعر بالكثير من الألم نتيجة هذه الإصابات. في الواقع قد تغطي هذه الآلام على الآلام المنبثقة في الأصل من إصابة العمود الفقري.

تشخيص كسور العمود الفقري:

  • تشخيص حالات الكسور في العمود الفقري يبدأ بالفحص الجسماني و استعراض و التعرف على الاعراض. من المهم للغاية أيضا مشاركة التاريخ المرضي مع الطبيب بما في ذلك أية إصابات قد تكون سببا في حدوث الكسر أو أية حالة مرضية مثل هشاشة العظام و التي تكون سببا في ضعف العظام.
  • إجراء أشعة اكس على العمود الفقري يمكنه بسهولة الكشف عن وجود كسر في العمود الفقري. بعض فحوصات الأشعة الأخرى يمكنها أن تكون مفيدة في تقديم و الحصول على صورة مفصلة للعظام. أحد أكثر هذه الفحوصات شيوعا في استخدامه هو فحص الأشعة المقطعية. الأشعة المقطعية توفر صور ثلاثية الأبعاد على طبقات لما في داخل الجسم. يمكنها مساعدة الطبيب في تشخيص إصابات الأنسجة الرخوة و مشاكل النزيف و التي لا يمكن الكشف عنها بواسطة أشعة اكس.
  • أشعة الرنين المغناطيسي يمكنها أيضا مساعدة الطبيب في اكتشاف مشاكل النزيف أو إصابات العضلات و الأربطة.
  • الطبيب قد يقوم بإجراء بعض الفحوصات العصبية للتأكد من و الكشف على ردود افعال الجسم و القدرة على الإحساس و القدرة على تحريك الأطراف للمساعدة في تشخيص أية مشاكل أو تلف في الحبل الشوكي أو الأعصاب.

خيارات علاج كسور العمود الفقري:

  • مثل أي نوع من أنواع الإصابات علاج كسور العمود الفقري يعتمد على مدى شدة الاصابة و مكان حدوثها. الكسور البسيطة للغاية قد تلتئم بمفردها دون الحاجة للتدخل الجراحي.
  • قد يكون المريض بحاجة الى ارتداء دعامة خارجية للظهر للمساعدة في تثبيت العمود الفقري في حالة كون الاصابة في المنطقة العلوية (الصدرية) أو في المنطقة السفلى (القطنية) من العمود الفقري.
  • الكسور في الفقرات العنقية سيتطلب ارتداء دعامة عنقية. في حالة كون الإصابة في العنق تحتاج لما هو أكثر من التثبيت و تتطلب قليلا منع الحركة قد يتطلب ذلك حينها ارتداء حلقة التثبيت. حلقة التثبيت هي حلقة قوية يتم ارتدائها حول الرأس. يتم تثبيتها في مكانها بمسامير يتم ربطها في قميص يتم ارتدائه على الجذع.
  • لكن مع ذلك بعض اصابات العمود الفقري الخطيرة تتطلب التدخل الجراحي قبل استخدام الدعامات للتثبيت. نوع التدخل الجراحي يعتمد على نوع الكسر. في العديد من الحالات الجراح المعالج لابد ان يزيل فتات العظام. هذا الفتات من العظام المكسورة قد يسبب تهديدا و خطرا على الحبل الشوكي و جذور الأعصاب.

سيتم هنا استعراض الخيارات الرئيسية و الأساسية للتدخل الجراحي لبعض أكثر أنواع الكسور شيوعا:

الكسور الناتجة عن الضغط:

  • عادة ما يتم إجراء عمليتين جراحيتين في حالة اللجوء للتدخل الجراحي لإصلاح و علاج فقرة مضغوطة.
  • Vertebroplasty هي عملية تعد حديثة نسبيا و تشمل استخدام قسطرة فيها. يقوم الجراح بتوجيه القسطرة الى مكان الكسر. ثم تقوم القسطرة حين ذلك بحقن أسمنت عظمي خاص الى داخل الكسر. هذا يساعد علي تثبيت العظمة و يخفف من الألم قليلا لكنه لا يعالج أي تشوه قد حدث بسبب الاصابة. قد يحدث تغير في الوضع العام للجسم و محدودية في القدرة علي الحركة في الفترة التالية لعملية Vertebroplasty  .
  • Kyphoplasty هي عملية مشابهة. يتم اجرائها من خلال فتحة جراحية صغيرة في الظهر. الجراح المعالج يقوم بوضع بالون قابل للنفخ داخل العظمة المكسورة لتخليق فراغ و مكان يمكن فيه بعد ذلك وضع أسمنت عظمي خاص لإعادة بناء الفقرة المكسورة مرة أخرى و إعادتها الى أبعادها الأصلية.

الكسور الانفجارية:

  • في حالات الكسور الانفجارية خيارات العلاج يكون من بينها التخل الجراحي من مقدمة الجسم. يكون هذا التدخل الجراحي لإزالة كل أو جزء من الفقرات المصابة أو المكسورة. يسمى هذا التدخل Corpectomy.
  • بعد ذلك يقوم الجراح المعالج بوضع ألواح صناعية و مسامير (أجهزة) بدلا من الفقرات التى تم إزالتها. يتم إجراء ذلك أيضا عندما يكون هناك ضغط واقع على فقرة أو أكثر من فقرة. يمكن ذلك أن يقلل و يخفف الضغط على تلك العظام و على الحبل الشوكي و الأعصاب التي قد تكون قد تأثرت.
  • عملية انصهار و دمج العمود الفقري يتم إجرائها من الخلف و يمكنها علاج الكسور الانفجارية في حالة كون الاصابة سببا في بروز العمود الفقري للخارج. عملية الانصهار و الدمج تتطلب أجهزة لربط فقرة أو أكثر مع هيكل عظمي مفرد. هذا يساعد في بقاء العمود الفقري ثابتا و يساعد في تقليل الألم. عملية انصهار و دمج العمود الفقري تكون سببا في تقليل مرونة الجسم و مدى الحركة.

كسور الصدفة:

  • عملية الانصهار و الدمج للعمود الفقري الخلفية عادة ما تكون أسلوبا سليما لعلاج كسور الصدفة عندما تكون دعامات الظهر غير كافية بمفردها.

كسور الخلع:

  • الخيار الأول عادة ما يكون هو عملية الانصهار و الدمج الخلفية بالأجهزة بالإضافة الى إعادة تنظيم و ترتيب الفقرات. عملية Corpectomy من الأمام مع أو بدون أجهزة قد تكون خيارا مناسبا و سليما في حالة عدم تصحيح و علاج المشكلة بواسطة عملية انصهار و دمج العمود الفقري مع إعادة الترتيب و التنظيم للفقرات.

الجدول الزمني للتعافي و الشفاء من كسور العمود الفقري

  • في حالة كون الإصابة محدودة بكسر في العمود الفقري يمكن علاجه بالعملية البسيطة Kyphoplasty قد تكون حينها بحاجة للبقاء في المستشفى لليلة واحدة فقط. التدخلات الجراحية الأكثر تعقيدا أو علاجات الإصابات الأخرى قد تتطلب مدة بقاء أطول في المستشفى.
  • في حالة اللجوء للتدخل الجراحي أو لا عادة ما ستكون بحاجة الى ارتداء الدعامات لفترة زمنية تتراوح ما بين 8-12 أسبوع. بعد ذلك قد تكون بحاجة لفترة زمنية من العلاج الطبيعي تتراوح ما بين 3-6 أسابيع.
  • سيقوم الطبيب المعالج بتقديم النصيحة للمريض عند قدرته على استئناف نشاطه الطبيعي. الكسور البسيطة قد تسمح لك بالعودة الى نمط الحياة الطبيعي بشكل سريع نسبيا. الاصابات و الكسور الكبرى يمكن أن تستغرق شهورا و أحيانا سنين من الوقت للتعافي قبل العودة لنقطة ما قبل الإصابة.
  • يجب توقع حدوث بعض التصلب و التيبس في البداية. بعض التيبس و التصلب قد يبقى في حالة الحاجة لانصهار و دمج العمود الفقري.

النتائج المترتبة على إصابات كسور العمود الفقري:

  • حدوث كسر في العمود الفقري مصحوبا بتلف في الحبل الشوكي أو الجهاز العصبي يمكن أن يكون حدثا فارقا في الحياة و مغيرا لنمطها و شكلها بشكل كبير.
  • حتى كسور العمود الفقري البسيطة يمكن أن تؤثر علي قدرتك على الاشتراك في و ممارسة بعض أنواع الرياضات أو الأنشطة الأخرى. لكن مع ذلك, هناك مدى واسع و عرض من العلاجات المتاحة لكل أنواع كسور العمود الفقري.
  • الشيء المهم للغاية الذي يمكن للمريض ان يفعله هو اتباع نصائح و تعليمات الطبيب المعالج و المشاركة بحماس في برامج العلاج الطبيعي. قد يتلقى المريض بعض التمرينات الرياضية و بعض النصائح الأخرى المرتبطة بنمط و أسلوب الحياة بمجرد انتهاء برنامج العلاج الطبيعي.
  • في حالة الالتزام بذلك قد تتمتع بفترة تعافي صحية و ستكون قادرا استئناف معظم إن لم يكن كل الأنشطة المعتادة التي كنت معتادا على القيام بها.